الرئيسية / سياسة / يحدث في القرن الـ 21.. فصل طالبة إيرانية بسبب ديانتها

يحدث في القرن الـ 21.. فصل طالبة إيرانية بسبب ديانتها




فصلت جامعة إيرانية، طالبة بسبب ديانتها البهائية، بحسب منظمات حقوقية.

الطالبة في كلية تكنولوجيا المعلومات سهى إيزدي، 21 عاما، فصلتها جامعة زنجان قبل سنة واحدة من تخرجها.

وقالت جمعية Human Rights In Iran الحقوقية، إن إيزدي تلقت اتصالا من مسؤولين بالجامعة أخبروها أنها لن تستطيع إكمال تعليمها وأن اسمها حـُذف من سجل الطلبة ومنعت من الولوج لموقع الجامعة على الإنترنت.

وكتبت إيزدي عبر حسابها على تويتر “التعليم في مجتمع لا يؤمن بالمرأة أمر صعب، أما التعليم بالنسبة لي كبهائية فهو غير ممكن.. بعد جهد ثلاث سنوات، وعلى الرغم من أن ترتيبي كان الأول العام الماضي، فقد تم فصلي من الجامعة”.

وخلال الشهور الأخيرة فصل على الأقل خمسة طلاب بهائيين من جامعاتهم بسبب ديانتهم، وهم: شكيب تيموري وحنان حر وصدف وجداني وآرش رضويان وكيانا ثنايي.

وقال مصدر مقرب من إيزدي إن مسؤولين بالجامعة أخبروا الطالبة الإيرانية بأن الطريق الوحيد للعودة إلى الجامعة هو ترك ديانتها البهائية.

وقال والدا الطالبة إنهما قد منعا في الماضي من دخول الامتحانات وإكمال العملية التعليمية بسبب ديانتهما، بل وتم رفض دعواهما أمام المحكمة.

ودشن نشطاء على تويتر، وسما باسم#سها_ایزدی، للتضامن معها ومع قضية الطلبة الآخرين، بينما أطلق آخرون وسما باسم #Zarifisaliar أو ظريف الكاذب ردا على وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الذي ادعى حصول البهائيين على حقوقهم داخل إيران.

يقول مغرد إيراني “رغم ابتسامات ظريف الزائفة وتصريحاته أمام وسائل الإعلام الغربية فيما يخص أوضاع الإنسان في إيران، فقد فصلت الطالبة سها إيزدي من الجامعة، إن الجمهورية الإسلامية لا تعترف بأقل مستوى من الحقوق المدنية للبهائيين”.

أما هذا المغرد فيقول ساخرا إن منع سهى إيزدي من إكمال تعليمها بسبب ديانتها هو الإنجاز الجديد لهذه الحكومة الفاسدة

ويقول هذا المغرد، “سها إيزدي طالبة تم فصلها بسبب ديانتها بينما يقول ظريف إن البهائية ليست جريمة في إيران!”

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد قال قبل أيام خلال مؤتمر عقد في نيويورك إن اتباع الديانة البهائية في إيران ليس جريمة وأن الحكومة لا تعتقل الناس بسبب معتقداتهم.

ويكذب الواقع تصريحات ظريف، إذ يقبع في السجن عدد من أصحاب الاعتقادات المختلفة بينهم بهائيون وذلك بسبب تدويناتهم على الشبكات الاجتماعية، وقد حكم عليهم بالسجن لمدد طويلة، بحسب جمعية Human Rights In Iran الحقوقية.

وتضيف الجمعية أن كثيرين من البهائيين فقدوا وظائفهم بسبب معتقدهم كما صودرت أموالهم وحرموا من التعليم، بل وحتى قتل بعضهم أحيانا، خارج إطار القانون.

ويخالف قرار فصل سهى إيزدي الدستور الإيراني الذي لا يحرم البهائيين من إكمال تعليمهم في الجامعات الإيرانية.

أما قرار فصل الطلبة البهائيين فهو صادر من جانب المجلس الأعلى للثورة الثقافية بناءا على أوامر مرشد الثورة الأعلى علي خامنئي.

وكان قرار منع البهائيين قد صدر في 1981 أي عقب الثورة الإسلامية بعامين، وعلى إثره تم حل جامعات مستقلة تابعة للبهائيين بالإضافة إلى اعتقال أساتذة منهم لفترات طويلة.


رابط المصدر

عن r@chid

شاهد أيضاً

30 ألف شخص سيموتون لو ضرب زلزال قوي إسطنبول

حذرت وكالة إدارة الطوارئ في تركيا من أن ما يصل إلى 30 ألف شخص يمكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *